بحث

من منشورات المعهد الدولي لمكافحة الإرهاب ICT – قانون قيصر الأمريكي يمكن أن يفيد إيران وحزب الله

تم التحديث: أكتوبر 28

بقلم لانداو، إيدان -


في 17 حزيران / يونيو 2020، بدأت الحكومة الأمريكية تنفيذ عدة جوانب من قانون قيصر لحماية المدنيين في سوريا لعام 2019. والغرض من هذا القانون هو جعل نظام الرئيس السوري الأسد مسؤولاً عن فظائعه خلال الحرب الأهلية السورية المستمرة، بينما في نفس الوقت يرسل رسالة واضحة لكل المهتمين بالتعامل مع هذا النظام بالامتناع عن ذلك. وفي حين أن هذا القانون مهم ومستحق عن جدارة، إلا أنه في نهاية المطاف يكون تأثيره محدودًا من حيث تقليص المعاملات المالية من قبل إيران وحزب الله مع سوريا بشكل فعال، علاوة على أنه قد يفيد هذه الكيانات الإرهابية دون قصد في هذه العملية.

يستهدف قانون قيصر أي محاولة من قبل نظام الأسد لإعادة بناء سوريا وبنيتها التحتية العسكرية من خلال فرض عقوبات مالية على المتعاونين مع النظام، فضلاً عن تقييد دخول الأفراد المحددين المشاركين في هذه الجهود إلى الولايات المتحدة. واعتبارًا من اليوم، يبدو أن اثنين فقط من الفاعلين الرئيسيين يسعيان بنشاط لمساعدة نظام الأسد: روسيا وإيران.


لقراءة المقال كاملاً باللغة الإنجليزية


© Copyright 2020 - Abba Eban Institute for International Diplomacy

Site Design: Studio Tiltan