بحث

حزب الله يزدهر في أوروبا. لماذا حكوماتها صامتة؟

تم التحديث: 28 أكتوبر 2020

بقلم هيلين جيلبارت - الساحة -


تستثمر المنظمة الشيعية المتطرفة في تجارة المخدرات وغسيل الأموال وبيع الأسلحة في القارة العجوز. ومع ذلك، تصر معظم الدول الأوروبية على الحفاظ على التمييز المصطنع بين جناحيها "العسكري" و "السياسي". وهذا يسمح للمنظمة بمواصلة الاستفادة من الأنشطة الإجرامية التي تمول الإرهاب أيضًا، بما في ذلك تمويلها للإرهاب على الأراضي الأوروبية. لكي تمنع أوروبا اختراق حزب الله، يجب أن تصنف المنظمة بأكملها ككيان إرهابي.


لقراءة المقال كاملاً باللغة الإنجليزية


© Copyright 2020 - Abba Eban Institute for International Diplomacy

Site Design: Studio Tiltan